Amr Soliman comprehensive network


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوميات حرب السادس من أكتوبر المجيدة (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرو سليمان
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 135
العمر : 23
الموقع : http://noman.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

مُساهمةموضوع: يوميات حرب السادس من أكتوبر المجيدة (1)   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 4:08 am

حرب السادس من اكتوبر:

يوميات الحرب

اليوم الأول (6أكتوبر):


الضربة الجوية الأولى:
افتتحت الحرب بضربة جوية مركزة قامت بها 222طائرة مصرية انطلقت من مختلف القواعد الجوية المصرية لتصل إلى اهدافها في الساعة الثانية وخمس دقائق ظهرا, وأحدث عبور القوات الجوية المصرية لخط القناة بهذا الحشد الكبير وهي تطير على ارتفاع منخفض جدا أثره الكبير على القوات المصرية بالجبهة وعلى قوات العدو فقد التهبت مشاعر القوات المصرية بالحماس والثقة بينما دب الذعر والهلع في نفوس أفراد العدو.

هاجمت الطائرات المصرية 3مطارات و10مواقع لصواريخ الدفاع الجوي (Hawk) وعددا من محطات القيادة والسيطرة الإسرائيلية, وكانت الأنظار في القيادة العامة للقوات المسلحة تتجه نحو القوات الجوية تنتظر منها نتائج الضربة الجوية وتنتظر عودة الطائرات إلى قواعدها لتكون مستعدة للمهام التالية, وكانت دعاؤهم للقوات الجوية بالتوفيق وأن تكون خسائرهم أقل ما يمكن لأن مثل هذه الضربة الجوية لأهداف هامة للعدو تحت حماية الدفاع الجوي المعادي ينتظر أن يترتب عليها خسائر كثيرة في الطيارين والطائرات.

لقد حققت هذه الضربة الجوية بقيادة اللواء طيار/محمد حسني مبارك نجاحا كبيرا في تنفيذ هذه الضربة وبخسائر أقل بكثير مما كان يتوقعه الكثيرون التي وصلت في الطائرات إلى خمس طائرات فقط, ونتيجة لهذه الضربة والمعارك والمهام الاخرى التي كلفت بها استعادت قواتنا الجوية كرامتها وثقتها بنفسها وثقة كل القوات المسلحة بها هذه الكرامة التي كانت قد أهدرت والثقة التي كانت قد فقدت في الظروف السيئة التي مرت بها مصر والدول العربية منذ 6سنوات مضت.

التمهيد النيراني والإقتحام:
وفي الوقت التي كانت فيه الطائرات المصرية تهاجم أهدافها في سيناء كان على طول الجبهة 2300مدفع ميدان وعددا من الصواريخ التكتيكية أرض-أرض التي بدأت تفتح نيرانها ضد مراكز العدو في خط بارليف وما خلفه من مواقع دفاعية ومواقع المدفعية وكان هذا التمهيد النيراني فعالا جدا أوقع بالعدو خسائر كبيرة في الارواح والمعدات وكان معدل قصف النيران شديدا جدا حيث سقط على المواقع الإسرائيلية في الدقيقة الاولى حوالي 10500 قذيفة مدفعية بمعدل 175 قذيفة في الثانية الواحدة وقد استمر القصف لمدة 53 دقيقة, وعاون هذه النيران في منع دبابات العدو من احتلال مرابضها لتطلق نيرانها على قواتنا التي تعبر القناة.

وتحت ستر نيران المدفية وفي مواجهة النيران الصادرة عن حصون العدو اقتحمت قوات الجيش الثاني بقيادة اللواء سعد الدين مأمون والجيش الثالث بقيادة اللواء عبد المنعم واصل قناة السويس في القطاعات المحددة لها وهم يصيحون أثناء الإقتحام بنداء الله أكبر....


وإنطلقت قوات المشاة والصاعقة في صعود الساتر الترابي العالي بوسائل تسلق مبتكرة عبارة عن سلالم مصنوعة من الحبال ثم يقاتلون العدو الذي ينتظرهم سواء في حصون خط بارليف أو دبابات العدو الموجودة في الخط الأمامي وكان لإسرائيل في الخط الامامي ظهر السادس من أكتوبر حوالي 300 دبابة إسرائيلية وفوجئت الدبابات الإسرائيلية بقوات المشاة والصاعقة المسلحة بالأسلحة المضادة للدبابات(إحدى مفاجآت هذه الحرب) وبصفة خاصة الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات يدمرون الدبابات الإسرائيلية في هذه الفترة العصيبة حتى تعبر المدفعية والدبابات ومختلف الأسلحة الثقيلة بعد عبورها على المعديات والكباري, وقد تمكنت قوات المشاة والصاعقة بالتعاون مع نيران المدفعية من تدمير حوالي 100دبابة, وكان هذا القتال يؤمن عمل رجال المهندسين في عمل الممرات في الساتر الترابي تمهديا لبناء الكباري وتشغيل المعديات.

الصاروخ ضد الطائرة:
لقد كانت قوات الدفاع الجوي على أهبة الاستعداد لمواجهة السلاح الجوي الإسرائيلي الذي بدأ هجماته في الساعة الثانبة وأربعين دقيقة لتعطيل عمل الممرات ومنع إسقط الكباري في القناة ولكن قوات الدفاع الجوي أسقطت الطائرات الواحدة بعد الأخرى وكان ذلك إيذانا بتحطيم أسطورة التفوق الجوي الإسرائيلي منذ الساعات الاولى للحرب, واستر القتال , فالعدو يدفع بطاراته هنا وهناك لمهاجمة قواتنا التي عبرت ويعمل جاهدا لتعطيل فتح الممرات وعرقلة وتدمير الكباري التي يتم إنشاؤها وتنكر تلك الهجمات.
وفي حوالي الساعة الخامسة مساء, أي بعد ساعتين ونصف من الهجمات الجوية المتواصلة التقطتالأجهزة الخاصة المصرية إشارة لاسلكية مفتوحة تحمل أوامر من الجنرال/ بنيامين بليد قائد السلح الجوي الإسرائيلي إلى طياريه يأمرهم بعدم الإقتراب من القناة لمسافة تقل عن 15 كيلومترا شرقا, وهكذا قدمت قوات الدفاع الجوي بتأمين عملية الإقتحام والهجوم بكفاءة نهاراوليلا وقدمت الحماية للكباري حيث تعبر عليها القوات شرقا.

لقد عبر المصريون قناة السويس في موجات متتالية منذ بداية الإقتحام حيث وصل عددهم إلى 8000مقاتل عند الإقتحام وارتفع العدد بعد ساعة ونصف إلى 14000 ثم إلى 33000 مقاتل في الساعة الخامسة مساء, وقررت إسرائيل سرعة القيام بهجوم مضاد ضد القوات التي عبرت قبل تثبيت أقدامها وقد أصبحت القوات المصرية على عمق 3-4 كيلومترات في سيناء تشمل حوالي 45كتيبة مشاة قوامها 33000مقاتل وهي قادرة على صد هجمات العدو المضادة.

النيران على سطح القناة:
وكانت إسرائيل قد جهزت مواقعها في سيناء قبل الحرب بخزانات من وقود الإشعال مزودة بمواسير تنقل هذا السائل إلى القناة حيث يصب الوقود في القناة الذي يشعل كهربائيا من داخل المواقع فتغطي النيران الشديدة سطح القناة لتحرق القوات المقتحمة وبذلك تصبح مفاجاة فنية ضد قواتنا لم نعمل لها حسابا, وجدير بالذكر أن الفكرة الإسرائيلية جدية ومؤثرة جدا لعرقلة اقتحام قواتنا في بعض القطاعات ومنعه تماما في قطاعات أخرى بالإضافة إلى الخسائر الجسيمة التي تتكبدها قوات الإقتحام, حاولت القيادة العامة في مرحلة التخطيط إبطال هذه الوسائل بطرق لم تحقق النتائج المرجوة, وفي ليلة السادس من اكتوبر قامت مجموعة من المهندسين المصريين بإغلاق هذه الفتحات وكانت المخابرات المصرية تعرف مواقع هذه المواسير بدقة فقبل الحرب بفترة ما قامت دورية استطلاع مصرية باختطاف ضابط مهندس إسرائيلي كان المسؤول عن صيانة هذه المواقع وحصلت المخابرات على المعلومات اللازمة عن هذه المواقع, ولذلك نجح هذا العمل العظيم ولزيادة الإطمئنان قامت مجموعة من المهندسين بالتسلل للقناة تحت ستر نيران المدفعية (بعد بداية الحرب) للتأكد ان وسائل الإشعال التي قد اغلقت في اليوم السابق لا تزال مغلقة, أصيب الإسرائيليون بالإحباط عندما وجدوا هذه الوسائل معطلة لا تعمل عند عبور قواتنا, وكانت إسرائيل قد أرسلت بعض المهندسين إلى تلك المواسير للتأكد أنها تعمل بكفاءة كانت الحرب قد نشبت فوقعوا في الاسر, ومن الملاحظ ان الكتب والمذكرات الإسرائيلية تجاهلت هذا الموضوع تماما, ولابد أن الفشل الإسرائيلي في ذلك الأمر جعلهم لا يتكلمون عنه ومن المؤكد ان هذه الفكرة لو نجحت لظهر سوبر مان إسرائيلي أو عبقري نسجت حوله القصص, ولابد من تسجيل العمل الممتاز الذي قامت به المخاربات المصرية التي تمكنت من إكتشاف تحضير العدو لهذه الوسيلة الخطيرة في وقت مبكر قبل الحرب حتى أمكن وضع وسائل وخطط لإبطال مفعولها.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noman.ahlamontada.com
 
يوميات حرب السادس من أكتوبر المجيدة (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Amr Soliman comprehensive network :: المنتدى العسكري :: التاريخ العسكري-
انتقل الى: